صوت , نغم , الحان , في النشيد الملتزم


    طرق تلاوة القران الكريم بالمقامات ((الجزء الاول))

    شاطر
    avatar
    JarHooM
    ادارة الموقع
    ادارة  الموقع

    المساهمات : 58
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008

    طرق تلاوة القران الكريم بالمقامات ((الجزء الاول))

    مُساهمة من طرف JarHooM في السبت أغسطس 23, 2008 1:31 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقدمة
    الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد ،،
    و على آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الين وبعد :

    انطلاقاً من وصية النبي صلى الله عليه و سلم : " زينوا القرآن بأصواتكم " ..
    و قوله : " من لم يتغن بالقرآن فليس منا "
    وكذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم :
    " ما أذن [ أي ما استمع ] الله لشيء .. ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به "
    نقدم هذه المعلومات النافعة حول طرق تلاوة القرآن الكريم من ناحية المقامات ..
    و الذي عنونته بـ :

    " طرق تلاوة القرآن الكريم بالمقامات "

    ؛ ؛ ؛

    وقد وضعته في قسم المقامات ..
    لتعلقه المباشر بالمقامات و الألحان ،، وعدم تعلقه بالتجويد

    و أحب التنويه إلى أنني هنا لن أضع أمثلة صوتية لأن مجال الأمثلة الصوتية ليس هنا ،,
    و السبب في ذلك أن هذه المعلومات مقدمة للأخوة الذين لديهم معرفة سابقة بالمقامات و شخصياتها ،،
    أما المبتدئين فهم يحتاجون أولاًً إلى التعرف على الأمثلة من خلال الدروس المتعلقة بمن يريد التعرف على المقامات ..
    ومجالها ليس هنا ..



    | علاقة المقامات بالقرآن الكريم |

    - هل هناك علاقة بين تلاوة القرآن الكريم والمقامات ؟
    الحقيقـة أنه مـا من تـلاوة من التلاوات ( مهما تغيرت )
    إلا و هي على مقـام معين .. سواءً كان التالي للقرآن عالماً بذلك أم لا ...
    و غالباً ما نجد الأطفال يقرؤون عند دراستهم للقرآن على مقـام السيكا دون معرفة به .
    - و ما أجمل أن يكون الشخص إمـامـاً يصلي بالناس ..
    و هو عالم بالمقـامـات فتجده يختار المقـام المناسب للآيات والأوقات المناسبة ..

    ؛

    يقول المختصون بهذا الفن : لا يجوز تلاوة القرآن على مقام غير المقامات العربية ،
    أخرج البيهقي و الطبراني ، قال عليه الصلاة و السلام :
    [ اقرأوا القرآن بلحون العرب ، و إياكم ولحون أهل الفسق و الكبائر ،،
    فإنه سيجيء أقوام من بعدي يرجعون القرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنَـوح ،،
    لا يجاوز حناجرهم , مفتونة قلوبهم وقلوب من يعجبهم شأنهم ]

    ؛

    | كـيـف كانت تلاوة النبي عليه الصلاة و السلام ؟ وعلى أي مقام ؟|

    كانت تلاوته عليه الصلاة و السلام مدّاً .. يقرأ بتأنٍ يُفهم المستمع ما يقول كأنه يخاطبك بالقرآن ،
    تصف عائشة رضي الله عنها تلاوته في قيام الليل ..
    بأنها كانت تستطيع أن تعد الحروف من شدة التأني في تلاوته عليه الصلاة و السلام ..

    أما المقام الذي كان يقرأ عليه النبي صلى الله عليه وسلم .. فلا نستطيع أن نجزم بمقام معين ،،
    إلا أن أكثر الروايات و أرجحها تبين أن المقام الذي كان يقرأ عليه هو مقام الجهاركاه .. والله أعلم



    | من هو أول من قرأ القرآن الكريم بالمقامات |

    قيل إن أول شخص قرأ القرآن الكريم بالمقامات والألحان التي نتداولها اليوم هو :
    " عبيد الله بن أبي بكرة الثقفي ـ المكنى بأبي حاتم ـ "
    كان يعيش في القرن الأول من الهجرة النبوية .. و كان يقوم بمهمة القضاء بالبصرة .

    أما بداية دراسة المقامات العربية بالصورة الموسيقية االتحليلية لكل مقام فقد كانت منذ بداة العصر العباسي ..



    | كيف تبدأ تلاوة القرآن الكريم ؟ |

    يقول بعض قراء القرآن الكريم [ و هذا الرأي هو الذي أميل إليه .. لتحقيقه إعطاء المقام حقه ] :
    ( يجب أن تأخذ تلاوة القرآن الكريم سيراً معكوساً .. أي إذا قرأنا بمقام ما ..
    ثم انتقلنا إلى مقامات أخرى فينبغي أن نعود إلى المقام الأول بطريقة عكسية فمثلاً :
    إذا بدأنا القراءة بمقام البيات ثم انتقلنا إلى الصبا ثم الحجاز ..
    فيجب أن نعود إلى الصبا ثم نختم بالبيات ) .
    و كذلك الحال بالنسبة للطبقات الصوتية فينبغي أن نبدأ بطبقة صوتية منخفضة ,،
    و لايصح أن نبدأ التلاوة بطبقة صوتية عالية .. وعند الختام ينبغي أن نختم التلاوة بنفس الطبقة التي بدأنا بها أي نعود إلى القرار ..

    و هنا مـلاحظة أحب ذكرها .. و هي أنني هنا أتحدث من الناحية الجمالية للتلاوة .. و لا يعني قولي : " لا يصح " أو " لا يجوز "
    أن الشخص يأثم .. فالأمر أيسر من ذلك .. عدا ما يخص الحديث الذي ذكرناه سابقاً

    للوقاية : لكي لا ينشز القارئ للقرآن فعليه بما يلي :
    1. الحفاظ على وحدة الإيقاع الصوتي .
    2. أن لا يرفع صوته أكثر ممـا ينبغي .
    3. أن تكون سرعته ثابتة .

    و استجابة لطلبات الأعضاء في وضع أمثلة صوتية .. سأضع هنا الأمثلة على مراحل التلاوة

    و هي ثلاث مراحل : 1 / القرار ( و به تبدأ التلاوة ) ..... 2 / الجواب ( و نصعد إليه في أواسط التلاوة ) ..

    3 / جواب الجواب ( و يتم الصعود إليه ثم العودة للجواب , ثم الانتهاء بالعودة للقرار و به تختتم التلاوة )

    و تسمى القراءة بالطبقات الثلاث [ قراءة المقام كاملاً ]

    ملاحظة مهمة : ينبغي يكون الانتقال من مرحلة لأخرى عند المدود , و أحكام التلاوة كالإدغام و الإخفاء


    و هنا استمع لربط مرحلة الجواب بمرحلة جواب الجواب ( عند كلمة وإن الدين لواقع )

    ربط الجواب بجواب الجواب

    و الآن استمع للمراحل الثلاث ( الاستعاذة في القرار ـ و البسملة و ما بعدها في الجواب ـ

    و عند كلمة إذا يغشاها في جواب الجواب ) رحمك الله يا عبد الباسط

    المراحل الثلاث

    ؛




    | طرق قراءة القرآن الكريم بالمقامات|
    ...ــــــــــــــــــــــــــــــــ~~~ــــــــــــ ــــــــــــــــــــ...

    طرق تلاوة القرآن الكريم من ناحية المقامـات تُقسم إلى أربع طرق :

    1 / القراءة الموسـعـة . 2 / القراءة التركيزية .
    3 / القراءة المتنوعة . 4 / القراءة التركيبية .
    وتقسم القراءة التركيبية إلى : 1 متجانسة / 2 متماثلة / 3 متباعدة


    أولاً القراءة الموسعة :
    هي القراءة التي تكون على مقام واحد .. وتسمى المبسوطة .
    مثلاً [ نبدأ بالبيات , و يكون الصعود في أواسط التـلاوة بجواب المقـام وعند ختام التـلاوة نصعد لجواب الجواب ..
    ثم نعود إلى الطبقة التي بدأنا بها ونختم التلاوة ] .



    ثانياً : القراءة التركيزية : .. وتسمى المركزة ،،
    و هي التلاوة التي نقرأ فيها على مقام واحد نجعله أساساً لقراءتنا ,,
    و نخرج منه بحسب الضرورة .. ثم نعود إليه مرة أخرى .. و هكذا يتكرر الخروج ..
    حسب ما تقتضيه المعاني و الألحان و طرق تطبيقها .
    مثال : نقرأ على مقام البيات ثم نمر بآيات تتحدث عن العذاب و الظلم ..
    فنخرج إلى مقام الصبا و بعد هذا الخروج نعود إلى البيات ،،
    وعند بعض الآيات نخرج مثلاً إلى العجم ثم نعود للبيات ..
    في هذه الحالة نقول : إن المقرىء يركز على مقام واحد في تلاوته ..
    وعلى سبيل المثال نجد الشيخ الطبلاوي من الذين يتلون القرآن بطريقة التلاوة التركيزية ..
    و أساس تلاوته هو مقام الرست ..
    و من القراء الذين يجعلون الرست هو المقام المركزي عند التلاوة بالطريقة التركيزية :
    [ الشيخ راغب مصطفي غلوش و الشيخ متولي عبد العال] .
    و عادةً فالقراء الذين يتلون بطريقة التلاوة التركيزية يكون الأساس لديهم هو مقامي : الرست والنهاوند .. و ذلك لاتساعهما ..
    كما أن الرست عادة يُقرأ بعد البيات عندما تكون الطبقة الصوتية منخفضـة ,،
    و يقرأ الصبـا بعد البيـات عندما تكون الطبقة الصوتية مرتفعة




    الاقدم افضل

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 11:37 pm